دمج الأطفال السودانيين في التراث الثقافي

في الساس عشر إلى الثامن عشر من شهر فبراير 2016 نظم مكتب اليونيسكو في الخرطوم مع المركز الثقافي الفرنسي ورشة الأطفال "التراث الثقافي السوداني في أعين الأطفال والشباب: الحكايات الشعبية التقليدية"، الورشة كانت شراكة بين المفوضية القومية السودانية لليونسكو، الشركة القومية للآثار والمتاحف،  جمعية التوعية الثقافية،  مكتبة مركز الفيصل الثقافي للأطفال ومبادرة الأطفال لصناعة الأفلام. أقيم اليوم الأول والثاني من الورشة في المتحف القومي السوداني وأقيم اليوم الثالث في قاعة مركز الفيصل الثقافي.

هدفت الورشة لتطوير مفاهيم جديدة لزيادة الوعي في الجيل الشاب حول الحكايات التقليدية السودانية – على سبيل المثال عبارة " الأحاجي" بواسطة توضيح لائق .

أكثر من 150 طفل سوداني شارك في الفعالية في أيامها الثلاثة – من مراكز ثقافية و مدارس أساسية مختلفة في ولاية الخرطوم، أيضا من مدرسة أقليمية احدة في ولاية الجزيرة.

يوم 16 فبراير كان مخصصاً للأطفال من أعمار تتراوح بين 5 إلى 8 سنوات. بدأ اليوم بجولة رسومية حول المسرح حيث زار الأطفال جميع أجزائه و أقسامه ومجموعاته لمختلفة. بقية اليوم تركز حول الحكايات الشعبية مع معرض خاص للعبارات التوضيحية، رواية الحكايات والرسومات، نشاط عبر فيه الأطفال عن أمتنانهم إبداعهم , أيضا لعب الأطفال بعض الألعاب السودانية التقليدية .

تم إستضافة اليوم الأخير من قبل مكتبة مركز الفيصل الثقافي للأطفال في الخرطوم. كانت الجلسة الأول من الفعالية مليئة بالمتعة  بواسطة رسومات دكتور عمر مضوي- كاتب سوداني لكتب الأطفال – الذي قرأ قصة للأطفال مستخدماً تاثيرات صوته وصور متحركة .

قدمت الجلسة الثانية بواسطة  محمد يحي - صانع الأفلام الصغير- الذي عرض للأطفال فلم من مجموعته، الفيلم يحكي قصه واحدة من الملكات السودانيات القدامى والتي حكمت ممكلة كوش بنجاح .

في الجلسة الختامية أدت فرقة أنا السودان أغاني سودانية مختلفة ورقصات للأطفال.