توفير المياة النظيفة لشعب السودان

بدون الماء لن تكون هنالك حياة – هو ضرورة لكل الكاثنات الحية من أصغر النباتات لأضخم الحيوانات.  عند بعض الناس ما زال الحصول على ماء كافي للبقاء على قيد الحياة هو صراع يومي.

WorldWaterDay-Headerصورة UNOPS

 

الماء يقود الشعوب حول العالم، و وفرته  توجههم لبناء المجتمعات و الأعمال وإنشاء حياة. النقص في الماء يبعد الناس بعيداَ وتحرم المجتمعات والأعمال من الإزدهار وتخنق الحياة قبل أن تبدأ.

أولئك الذين لا يملكون الماء الكافي عادة يجب عليهم البحث عنه في مساحات واسعة وبعيدة – في بعض الأحيان يسافرون لأميال عديدة في اليوم للحصول على سلعة ثمينة أصبحت من المسلمات في دول أخرى عديدة.

WorldWaterDay-1

 

لكن حتى إذا وجد الماء هذا لا يعني انه آمن للشرب. وفقاً لمنظمة الأغذية العالمية فإن 1.8 بليون شخص حول العالم يحصلون على مياة الشرب من مصادر ملوثة بالبراز .

يظل هنالك العديد من الأشخاص في دول عدة ليس لديهم الخيار سوى أن يلجأوا إلى مياة شرب غير ملائمة للإستهلاك البشري – مياة قد تجعلهم مريضين جدا بأمراض مثل اللإسهال،  الكوليرا، التايفويت و شلل الأطفال.

"عندما تسأل المواطنين المحليين، عادة لديهم المعرفة الأساسية عن كيفية تجنب كل هذة الأمراض التي تنقلها المياة، ولكن هذه الأمراض تستمر في الحدوث نسبة لنقص الوصول إلى المياة النظيفة. التثقيف حول المياه و إصحاح البيئة(WASH)  يكون أكثر تأثيراً إذا إقترن بتوفير المياة النظيفة " قالت مايكو تسومي، مسؤول دعم المشروع ضمن مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في السودان.

البحث عن الماء قد يعني تعريض حياتك للخطر. عادة النساء والأطفال هم الذين يذهبون لمسافات طويلة لجمع الماء لأسرهم – معرضون للعنف المحتمل أو الإعتداء الجنسي.

 

WorldWaterDay-2

 

في دارفور, إقليم قاحل يقع في غرب السودان، نقص الماء هو أمر شائع، و الحصول الموثوق على مياه شرب آمنة ونظيفة ما زال مشكلة.

خلال السنوات، أدى النمو في الكثافة السكانية في مدن دارفور الرئيسية إزدياد الضغط على مصادر مياه المدن والبنية التحتية. كلما تزايد عدد الأشخاص الذين يستقرون في الأحياء الحضرية كلما زادت صعوبة الوصول إلى مصادر مياة آمنة – أو حتى مياة كافية - والتي تحرض على النزاعات المحلية، بالأخص بين أصحاب الماشية الذين يطلبون الماء لقطعانهم.

يعمل مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (UNOPS) مع حكومة اليابان لضمان توفيرالمياة النظيفة والأمنة لأشخاص أكثر في دارفور.

WorldWaterDay-3

 

بدعم من اليابان، أعاد مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع تأهيل محطة معالجة المياة (غير المسغلة جيدً)، في مدينة الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور، في المرحلة الأولى من المشروع. السنة الماضية، تم تحديث محطة المعالجة عن طريق تركيب وحدة الكلورة لضمان جودة المياة. الآن توفر المحطة مياة شرب تكفي 37.500 شخص في اليوم.

WorldWaterDay-4

 

عمل مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع أيضا مع حكومة اليابان في تحسين الوصول للمياه وجودتها في مناطق اخرى في دارفور، تشمل مدينتي الجنينة والضعين.

في الضعين، تم تأهيل ستة محطات مياة موجودة ووحدة مياة متوقفة – كلها لخدمة مجتمع مكون من 50.000 شخص. بتوفير مياه سهل الوصول إليها، فإن الحاجة تتناقص للحصول على المياة من الحفائر البعيدة  -أو خزانات المياة- غالبا من خلال شراء حمار للمساعدة في حمل المياه.

هذا يترك لأفراد المجتمع المزيد من الوقت للمشاركة في الأنشطة الإقتصادية التي تفيد السكان المحليين.

WorldWaterDay-5

 

في الجنينة, محطة ضخ جبل سلطان المركبة حديثاً تم ربطها مع 18 نقطة (كشك) مياة عامة في غرب دارفور- تزود مجتمع يتكون من اكثر من 20.000 شخص بالمياة الآمنة.

WorldWaterDay-6

 

حول هذه المشاريع

تم تنفيذ هذة المشاريع بواسطة مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع بدعم من حكومة اليابان، الشريك الدائم لمكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع. إن حكومة اليابان تدعم المشاريع التي تهتم ببناء وتأهيل البنية التحتية في البيئات الهشة، وتقدم مساعدات إنسانية على مدار أفريقيا، أسيا والشرق الأوسط.