مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين(UNHCR) تقدم تعهد المفوضية العليا الجيد للمجتمعات التي تستضيف اللاجئين في ولاية النيل الأبيض

 ممثل مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين محمد ادار ومفوض محلية السلام قطعا الشريط للإفتتاح الرسمي للمركز الصحي في مخيم جوري للاجئين. المنشأة سوف تفيد كلاً من اللاجئين و أعضاءالمجتمع المستضيف .]صورة: مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين[

قامت وكالة الأمم المتحدة للاجئين بعمل تعهد جيد من المفوضية العليا السنة الماضية للتعاون مع الحكومة القومية لتقديم دعم حيوي للاجئين  والمجتمعات المستضيفة  في ولاية النيل الأبيض.

سلمت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين هذا الشهر خمسة مراكز صحية، نقطتين للشرطة، ثمانية محطات معالجة مياة و 31 فصل دراسي والتي نفذت عبر شريكها جمعية الهلال الأحمر السودانية. أيضا تم تحسين عبور النهر والعبارات و مواقع الهبوط.

الإتحادية السودانية العليا و الحكومة الولائية متضمنة نظر مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين، مفوض اللاجئين (COR) حضروا مراسم التسليم .

ممثل مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين في السودان محمد ادار شكر المجتمعات المحلية على الترحيب الذي مدوه لمواطنيهم السابقين. لقدشاركوا مواردهم النادرة ووفروا الأرض التي أحتيج لها لتأسيس سبعة مواقع للقادمين الجدد.

أشار ادار أن مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين أدركت العبء الذي يضعه العدد الكبير من اللاجئين على المجتمعات المحلية. التحسينات في التعليم و المياة والصحة والخدمات اللوجستية والأمنية ساعدت في في زيادة مقدرة المحليتين في إستيعاب اللاجئين .

" بناء على كرم الحكومة السودانية منذ وقت طويل في إستقبال اللاجئين،" قال ادار " إستثمرت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين في الخدمات لمساعدة اللاجئين و المجتمعات المستضيفة لتحسين التعايش السلم والفريدبين المجتمعات في ولاية النيل الأبيض. المشروع سوف يواصل في دعم الجتمعات المستضيفة حتى بعد أن يكون اللاجئين من جنوب السودان قادرين على العودة إلى ديارهم "

حواء هي أم في الأربعين من عمرها من قرية الوراد بالقرب من مخيم دبات بوسن للاجئين شاكرة جدا للمشروع ." الأن اتسطيع الحصول على مياة نضيفة," قالت من منشأة التخزين القريبة." حقا هذا جعل الحياة أسهل " . إعتادت أن تسير مسافة 4 كيلومترات للبحث عن المياة.

 من ساعات الصباح المبكرة العديد من اللاجئين والمحلين قدموا للترحيب وللهتاف للمشروع الجديد, والذي يوفرلهم المياة النظيفة التي يحتاجونها و الوصول للرعاية الصحية والتعليم .]صورة: مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين[

حواء و أبنائها الثلاثة أيضا حضروا للعيادة الصحية القريبة من مخيم اللاجئين . زوجها حسين بائع خضروات بالقرب من أم صنقور موقع للاجئين في الضفة الأخر من النيل,الآن يسافر هو وبضائعه عبر النيل حتى في فترة موسم الأمطار التي تستمر 4 شهور.

محلية الجبلين والسلام في الضفة الأخرى من النيل سوية يستضيفون 115.000 جنوبي الذين بحثوا عن الملجأ في ولاية النيل الأبيض. حوالي 18.000 يعيشون وسط المجتمعات المحلية بينما البقية يعيشون في سبعة مخيمات على طول النيل.

لدى السودان تقليد منذ وقت طويل في إستضافة اللاجئين والباحثين عن اللجوء السياسي ,بأكثر من 150.000 لاجئين وبحاثين عن اللجوء السياسي مستضافين في الوقت الحالي في شرق السودا, دارفور, الخرطوم و حديثا ولاية النيل الأبيض